التعرف على سرطان الثدي - أهمية الكشف المبكر للتدخل في الوقت المناسب

يُعرف شهر أكتوبر بالشهر الوردي ضمن مبادرة عالمية لزيادة الوعي بسرطان الثدي. تُكرس الجهود خلال الشهر الوردي لتثقيف الناس حول سرطان الثدي، بما في ذلك الكشف المبكر عن سرطان الثدي وعلاماته وأعراضه.

ويعد سرطان الثدي أكثر أنواع السرطانات انتشاراً بين النساء في كل من الدول المتقدمة والنامية، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية. يمثل سرطان الثدي ما يقرب من 20٪ من جميع حالات السرطان في الإمارات العربية المتحدة، وهو ثاني أهم أسباب الوفاة بين النساء بعد أمراض القلب والأوعية الدموية. لذا؛ يعد شهر التوعية بسرطان الثدي فرصة مثالية لزيادة معرفتنا بهذا المرض واتخاذ خطوة نحو تثقيف أنفسنا حول سرطان الثدي.

أعراض سرطان الثدي

فيما يلي بعض العلامات والأعراض الأكثر شيوعاً لسرطان الثدي:

  • ظهور كتلة جديدة أو تغلظ قوام جلد الثدي أو الإبط
  • تغير في حجم الثدي أو شكله أو مظهره
  • ظهور تنقير أو تهيج في جلد الثدي
  • حلمة مقلوبة حديثة الظهور
  • ظهور تقشر أو توسف أو تيبس أو تساقط في المنطقة المصطبغة من الجلد المحيط بالحلمة (الهالة) أو جلد الثدي
  • احمرار أو تنقر الجلد الموجود على الثدي
  • خروج إفرازات من الحلمة (بخلاف لبن الأم) بما في ذلك الدم

عوامل خطر الإصابة بسرطان الثدي

تشير الدراسات إلى تعدد أسباب الإصابة بسرطان الثدي. ومن هذه الأسباب: كونكِ أنثى والتقدم في السن، وهما متغيران رئيسيان يؤثران على احتمالية إصابتكِ بالمرض. وتمثل السيدات فوق سن الأربعين الغالبية العظمى من الحالات المصابة بسرطان الثدي.

عوامل الخطر التي لا يمكن السيطرة عليها

  • التاريخ الإنجابي
  • التقدم في السن
  • الطفرات الجينية
  • تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الثدي أو المبيض
  • تلقي علاج إشعاعي في الماضي
  • أنسجة الثدي العالية الكثافة
  • وجود سابقة للإصابة بسرطان الثدي أو بعض أمراض الثدي غير السرطانية

عوامل الخطر التي يمكن السيطرة عليها

  • الخمول البدني
  • البدانة بعد انقطاع الطمث أو زيادة الوزن
  • استعمال الهرمونات
  • تناول المشروبات الكحولية

فحص سرطان الثدي

يعد الفحص المنتظم أفضل طريقة للتشخيص المبكر لسرطان الثدي. عادةً ما يُشخَّص سرطان الثدي بعد ظهور الأعراض، على الرغم من عدم ظهور أي علامات أو أعراض على العديد من النساء المصابات بالسرطان. ومن هنا تتضح ضرورة إجراء فحص منتظم لسرطان الثدي. وفيما يلي بعض اختبارات فحص سرطان الثدي:

  • التصوير الشعاعي للثدي – تصوير الثدي الشعاعي هو نوع من الأشعة السينية التي تستخدم لفحص الثدي. ويعد التصوير الشعاعي للثدي الخيار الأكثر فاعليةً للكشف المبكر.
  • تصوير الثدي بالرنين المغناطيسي (MRI) – يلتقط تصوير الثدي بالرنين المغناطيسي صوراً للثدي باستخدام المغناطيس وموجات الراديو. يستخدم تصوير الثدي بالرنين المغناطيسي مع التصوير الشعاعي للثدي لفحص السيدات المعرضات لخطر الإصابة بسرطان الثدي.
  • الفحص الذاتي للثدي – معرفة المظهر الطبيعي للثدي وملمسه يمكن أن يساعدك في اكتشاف علامات الإصابة مثل ظهور الكتل أو الشعور بالانزعاج أو حدوث تغيرات في الحجم قد تدعو إلى الشك.
  • فحص الثدي السريري – يجري الطبيب أو الممرضة فحص الثدي السريري باستخدام اليدين للبحث عن كتل أو تغيرات أخرى في الثدي.

سرطان الثدي هو حالة مرضية يمكن السيطرة عليها، بشرط التدخل في الوقت المناسب، وهو أمر يمكن تحقيقه من خلال إجراء الفحوصات المنتظمة. احرصي على مداومة التواصل مع الطبيب لفهم عمليات الفحص والجداول الزمنية التي تناسب حالتكِ الصحية.

انضم إلى الحركة الوردية في مستشفى فقيه الجامعي #SpreadingHopewithFUH

المنشورات ذات الصلة

رعاية الحمل

رعاية الحمل

عرض التفاصيل
سرطان المبيض

سرطان المبيض

عرض التفاصيل
كيفية التأقلم مع مشكلة الإجهاض

كيفية التأقلم مع مشكلة الإجهاض

عرض التفاصيل
كل شيء عن الولادة بالتنويم المغناطيسي

كل شيء عن الولادة بالتنويم المغناطيسي

عرض التفاصيل
الولادة

الولادة

عرض التفاصيل