إزالة كاملة للقلفة

  • يتم إجراء الختان عادة كإجراء قصير المدة تحت تأثير التخدير الموضعي أو العام.
  • يتم إزالة القلفة بالكامل لتصبح رأس القضيب مكشوفة.
  • بالإضافة إلى المظهر المختلف، قد يشعر المريض بالاختلاف في البداية بعد الإجراء.
  • يتم استخدام غرز قابلة للامتصاص تختفي بعد أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.

ماذا يشمل هذا الإجراء؟

يتضمن الإجراء الإزالة الكاملة للقلفة. يتم إجراؤه عادةً لواحد أو أكثر من الأسباب التالية:

  • القلفة المشدودة، غير القابلة للانكماش – المعروفة باسم الشبم أو تضيق القلفة.
  • الالتهابات المتكررة تحت القلفة – المعروفة باسم التهاب الحشف.
  • مرض جلدي على القلفة والحشفة (رأس القضيب) – مثل الالتهاب المزمن (التهاب الحشفة الجفافي (BXO).
  • النتوءات الثؤلولية الكبيرة في القلفة – الثآليل الفيروسية، أورام بوشكي-لوينشتاين.
  • الآفات السرطانية أو ما قبل السرطانية في القلفة.

ما هي البدائل؟

الكريمات والغسولات الموضعية (بما في ذلك الاستخدام قصير الأمد لكريم الستيرويد) – بالنسبة للشبم، قد تقلل هذه البدائل من الالتهاب وتخفف بعض الشد ولكن غالبًا تعود الأعراض بمجرد توقف العلاج. هذه البدائل ليست مناسبة، أو فعالة لدى جميع المرضى، وسيرشد طبيب المسالك البولية المريض، ووفقًا لذلك قد يكون الختان ضروريًا في حالة فشل العوامل الموضعية.    

ماذا يحدث في يوم العملية؟

يراجع طبيب المسالك البولية (أو أحد أعضاء فريقه) التاريخ المرضي المختصر للمريض والأدوية التي يتناولها، ويناقش معه الجراحة مرة أخرى لتأكيد موافقته.

يعرض المريض على طبيب التخدير لمناقشة خيارات التخدير العام أو التخدير النخاعي. أيضًا يناقش طبيب التخدير مع المريض طرق تخفيف الآلام بعد العملية.

قد يوفر للمريض زوجًا من الجوارب الضاغطة. للمساعدة في منع التورم المصاحب للتخثر TED لارتدائها، وقد يعطى حقن الهيبارين لتسييل الدم. يساعد هذا على منع تجلط الدم ووصوله إلى الرئتين. يقرر الفريق الطبي حاجة المريض إلى الاستمرار في ذلك بعد عودته إلى المنزل.

تفاصيل الإجراء      

  • تجري العملية عادةً تحت تأثير التخدير العام، ولكن يمكن استخدام التخدير الموضعي أو النخاعي بدلاً من ذلك.
  • تستخدم حواجز تخدير موضعي، بغض النظر عن نوع التخدير، لتسكين الآلام بعد الجراحة.
  • قد يحقن المريض بالمضادات الحيوية قبل الإجراء، بعد أن يتم فحصه للتأكد من عدم وجود أي حساسية.
  • يتم عمل شق أسفل رأس القضيب وتزال القلفة بالكامل وهذا يجعل حشفة (رأس القضيب) مكشوفة تمامًا.
  • تستخدم غرزًا قابلة للذوبان لربط جلد قضيبك أسفل الحشفة (انظر أدناه)؛ عادة ما تختفي هذه الغرز خلال أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.

هل هناك آثار لاحقة؟

انتفاخ القضيب قد يستمر عادة لبضعة أيام

كل المرضى

زيادة حساسية رأس القضيب والتي يمكن أن تستمرلمدة تصل إلى أسبوعين

معظم المرضى

إحساس دائم مُغَيِّر أو منخفض في حشفة القضيب(رأس القضيب).

معظم المرضى

عدوى الشق، وتتطلب مضادات حيوية أو تصريف جراحي.

بين 1 في 50 مريض و1 من كل 100 مريض (1 إلى 2٪)

نزيف من الجرح، مما يتطلب أحيانًا إجراءً آخر.      

بين 1 في 50 مريض و1 من كل 100 مريض (1 إلى 2٪)

عدم الرضا عن نتيجة جراحة التجميل.    

بين 1 من 50 مريض و1 من كل 250 مريض

وذمة (تورم) الجلد الزائد، وتتطلب مزيدًا منالجراحة وإزالة الجلد.

بين 1 من 50 مريض و1 من كل 250 مريض

قد تتطلب مشاكل التخدير أو القلب والأوعيةالدموية عناية مركزة (بما في ذلك عدوى الصدر والانصمام الرئوي والسكتة الدماغيةوتجلط الأوردة العميقة والنوبات القلبية والوفاة).

بين 1 من 50 مريض و1 من كل 250 مريضًا(يمكنلطبيب التخدير تقدير المخاطر الفردية الخاصة بالمريض).

ما هو خطر إصابتي بعدوى مكتسبة من المستشفى؟  

يبلغ خطر الإصابة بعدوى في المستشفى حوالي 8 من 100 (8٪)؛ وهذا يشمل الإصابة ببكتريا العنقوديات الذهبية المقاومة للمثيسلين MRSA أو عدوى الأمعاء المطثية العسيرة. ترتفع هذه النسبة إذا كان المريض في مجموعة “مرتفع الخطورة” من المرضى مثل المرضى الذين لديهم:   

  • أنابيب الصرف طويلة المدى (مثل القسطرة).
  • إزالة المثانة.
  • الإقامة الطويلة في المستشفى.
  • حالات دخول متعددة إلى المستشفى.

ماذا يتوقع المريض بعد عودته إلى المنزل؟

  • الإصابة ببعض التورم والكدمات في القضيب والتي قد تستمر عدة أيام.
  • قد يستغرق الأمر ستة أسابيع قبل أن يعود القضيب إلى مظهره التجميلي النهائي.
  • تشعر حشفة القضيب المكشوفة بحساسية شديدة خلال الأسبوعين الأولين.
  • بمجرد زوال الحساسية، يشعر القضيب بحساسية أقل قليلاً مما كان عليه قبل العملية.
  • قد تجف الحشفة المكشوفة وتتقشر، ويساعد وضع القليل من الفازلين في تخفيف ذلك ويمكن أن يساعد أيضًا في تقليل الحساسية بعد العملية.
  • تذوب جميع الغرز، عادة خلال أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.
  • تساعد مسكنات الألم البسيطة مثل الباراسيتامول في تخفيف أي وجع.
  • أي ضمادة يجب أن تسقط خلال 24 ساعة. إذا لم يحدث ذلك، أو إذا تبللت الضمادة بالبول، فيجب إزالتها.
  • إبقاء المنطقة جافة لمدة 24 إلى 48 ساعة؛ وتجنب البقاء طويلا في الماء عند الحمام.
  • عدم السباحة لمدة أسبوع أو أسبوعين.
  • ارتداء ملابس فضفاضة لمدة يومين إلى ثلاثة أيام.
  • يحصل المريض على نسخة من تقرير الخروج الخاص به.
  • توفير أي مضادات حيوية أو أقراص أخرى قد يحتاجها المريض من صيدلية المستشفى.
  • يستمر الانتصاب كالمعتاد بعد العملية، ولكن يجب الامتناع عن أي نشاط جنسي (الجماع أو الاستمناء) لمدة أربعة أسابيع.
  • قد يشعر المريض ببعض الضيق حول النسيج الندبي عند حدوث الانتصاب لأول مرة، ولكنه يستعيد مرونته الطبيعية في غضون شهور قليلة.
  • لا يوجد أي تأثير لهذا الإجراء على القذف والخصوبة.

معلومات عامة عن العمليات الجراحية

يرجى من المريض إعلام عضو الفريق الطبي إذا كان لديه: 

  • جسم غريب مزروع (دعامة، استبدال المفصل، منظم ضربات القلب، صمام القلب، ترقيع الأوعية الدموية).
  • وصفة طبية منتظمة لأدوية عامل ترقق الدم (وارفارين warfarin، أسبرين aspirin، كلوبيدوجريل clopidogrel، ريفاروكسابان rivaroxaban أو دابيغاتران dabigatran).
  • عدوى سابقة أو حالية ببكتريا العنقوديات الذهبية المقاومة للمثيسلين MRSA.
  • ارتفاع مخاطر الإصابة بمرض جاكوب كروتزفلد المتغير جاكوب المتغير (variant-CJD) (على سبيل المثال، عند إجراء عملية زرع قرنية، أو زرع جراحي عصبي، أو علاج بهرمون النمو البشري).

المنشورات ذات الصلة

القيلة الدوالية (دوالي الخصية)

القيلة الدوالية (دوالي الخصية)

عرض التفاصيل
الاستئصال التلسكوبي للبروستاتا

الاستئصال التلسكوبي للبروستاتا

عرض التفاصيل
شهر التوعية الصحية للرجال

شهر التوعية الصحية للرجال

عرض التفاصيل
متلازمة المثانة المؤلمة

متلازمة المثانة المؤلمة

عرض التفاصيل
تنظير المثانة المرن

تنظير المثانة المرن

عرض التفاصيل