ما هو الرتوج (الرداب القولوني)؟

يشير داء الرتوج إلى وجود أكياس صغيرة (تسمى الرتوج) أو أكياس يمكن أن تنشأ في جدار الجهاز الهضمي. قد يوجد الرتج في أي مكان في الأمعاء، إلا أنه يكون أكثر شيوعًا في الجانب الأيسر من الأمعاء الغليظة، وهي المنطقة المعروفة باسم القولون الهابط والقولون السيني.

داء الرتوج هو اضطراب شائع خاصة عند كبار السن، وتكون هذه الحالة غير شائعة لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 30 عامًا، وهي أكثر شيوعًا عند من تزيد أعمارهم عن 60 عامًا. قد يكون داء الرتج أكثر شيوعًا إلى حد ما عند الرجال أكثر منه عند النساء.

ما سبب حدوث الرتوج؟       

لا أحد يعرف على وجه اليقين سبب تطور الرتوج. إلا أن هناك بعض النظريات التي يرى فيها الخبراء أن الضغط المرتفع غير الطبيعي المتقطع في القولون بسبب تشنج العضلات أو الإجهاد مع البراز ويؤدي إلى تشكل الرتج في نقاط ضعيفة في جدار القولون.  قديما كان هناك اعتقاد أن الأنظمة الغذائية منخفضة الألياف تلعب دورًا في تطور الرتوج. إلا أن الدراسات الحديثة تشير إلى خلاف ذلك.

كذلك يبدو أن هناك استعدادًا وراثيًا للإصابة بالرتج، فإذا كان والدك أو أختك مصابًا بداء الرتوج، فقد تكون أكثر عرضة للإصابة به أكثر من شخص ليس فردا من العائلة.

ما هي الاعراض؟   

معظم المرضى الذين يعانون من داء الرتج ليس لديهم أعراض أو مضاعفات، وقد لا يعرفوا أبدًا أنهم مصابون بهذه الحالة ما لم يتم اكتشافها أثناء الفحص بالمنظار أو التصوير الإشعاعي (الأشعة السينية). قد يعاني بعض الأفراد من ألم مزمن أو عدم راحة في أسفل البطن الأيسر، والانتفاخ، و / أو تغيير في عادات الأمعاء التي قد تكون مرتبطة بالإصابة بالرتج أو تاريخ سابق من التهاب الرتج.    

  • حقنة الباريوم الشرجية: يتضمن اختبار الأشعة السينية إدخال مادة سائلة في القولون من خلال أنبوب يوضع في المستقيم. تُظهر صورة الأشعة السينية مخطط القولون، ويمكن أن تحدد ما إذا كانت هناك رتج أو أورام حميدة كبيرة أو زيادات. بسبب ارتفاع التعرض الراديو تم التخلي عن استخدامها بشكل عام.  
  • تنظير القولون: يستخدم هذا الاختبار أنبوبًا رفيعًا ومرنًا مزودًا بضوء وكاميرا لعرض داخل القولون. يمكن رؤية الرتوج وكذلك الأورام الحميدة والتشوهات الأخرى باستخدام هذه الأداة
  • الأشعة المقطعية (التصوير المقطعي المحوسب): يلتقط هذا الاختبار صورًا مقطعية متعددة للجسم. لا يتم إجراؤه بشكل عام لتشخيص الرتوج، ولكن هذا النوع من الفحص قد يحدد الرتوج عند إجرائه لأسباب أخرى.

كيف تمنع الرتج؟      

من غير المعروف ما إذا كان يمكن الوقاية من داء الرتج. كما هو مذكور أعلاه، ولا يبدو أن كمية الألياف التي يتناولها الشخص مرتبطة بتطور الرتوج، لذا فإن تناول نظام غذائي غني بالألياف قد لا يمنع الإصابة بالرتج.

الأفراد الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة هم الأكثر عرضة للإصابة بالرتج. كذلك قد يزيد التدخين أيضًا من احتمالية الإصابة بداء الرتوج.

لذلك، فإن الحفاظ على وزن صحي والامتناع عن التدخين قد يقلل من احتمالية الإصابة بداء الرتوج. وبمجرد تشكل الرتوج، فإنها لا تختفي.

هل يمكنني تجنب الرتوج؟        

يُطلب من الأشخاص المصابين بداء الرتج أحيانًا تجنب الأطعمة التي تحتوي على جزيئات غير قابلة للهضم مثل الفشار والمكسرات والفواكه ذات البذور الصغيرة. إلا أن الدراسات الحديثة التي تحتوي على معلومات مفصلة عن النظام الغذائي قد وجدت أن الأشخاص الذين يتناولون المكسرات أو الفشار بشكل متكرر لم يكونوا أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الرتج من أولئك الذين لم يتناولوا هذه الأطعمة. لذلك، ما عاد الأشخاص الذين يعانون من الرتج أو التهاب الرتج يُنصحون بتجنب هذه الأطعمة.

الأشخاص الذين يتناولون نظامًا غذائيًا غنيًا بالألياف هم أقل عرضة للإصابة بالتهاب الرتج من أولئك الذين يتناولون القليل من الألياف (على الرغم من أنه كما هو مذكور أعلاه، لا يبدو أن اتباع نظام غذائي غني بالألياف يقلل من فرص الإصابة بالرتج). قد يؤدي تقليل كمية اللحوم الحمراء في النظام الغذائي من احتمالية الإصابة بالتهاب الرتج.

تشير الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يحافظون على وزن صحي و / أو يمارسون الرياضة بانتظام يكونون أقل عرضة للإصابة بالتهاب الرتج ونزيف الرتج من أولئك الذين يعانون من زيادة الوزن أو الذين لا يمارسون الرياضة.، ومن المحتمل أيضًا أن يساعد تجنب التدخين في منع التهاب الرتج، وخاصة التهاب الرتج المثقوب.

قد يؤدي تقليل استخدام العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات، مثل الأيبوبروفين والأسبرين، من فرص الإصابة بالتهاب الرتج. إذا كنت تتناول الأسبرين لعلاج القلب أو الأوعية الدموية، فلا يجب أن تتوقف عن تناول الأسبرين دون مشاورة طبيبك. يبدو أن العقاقير المخدرة والكورتيكوستيرويدات تؤدي أيضًا لحدوث التهاب الرتج.

المنشورات ذات الصلة

عادات من أجل أسلوب حياة يحمي صحة الأمعاء

عادات من أجل أسلوب حياة يحمي صحة الأمعاء

عرض التفاصيل
الإمساك

الإمساك

عرض التفاصيل
 الارتداد المعدي المريئي

الارتداد المعدي المريئي

عرض التفاصيل