أن تأتي بروح جديدة في هذا العالم وتعتني بغذائها وتهيئتها لعيش حياة جديدة كلياً لهي فعلاً المعجزة الحقيقية. إنجاب طفل أحد أعظم النعم في الحياة. ولكن عندما تفكر الكثير من النساء في العملية الفعلية للولادة فإن القلق من الألم وطرق الوقاية منه يتصدر قائمة مخاوفهن. رغم أن هناك أدوية متوافرة للتخلص من الألم، فإن العديد من الأمهات يفضلن المسار الطبيعي.

لحسن الحظ، الولادة بالتنويم المغناطيسي هي أحد الحلول المناسبة لهؤلاء النساء. في حين أن الولادة القيصرية لا تزال هي الطريقة الأكثر شيوعاً للولادة (41.2٪ من عمليات الولادة في الإمارات العربية المتحدة تتم من خلال عملية قيصرية، وفقًا لمركز دبي للإحصاء)، فإن الولادة بالتنويم المغناطيسي تكتسب الآن مزيداً من الاعتراف.

إليك دليل لمعرفة المزيد عن الولادة بالتنويم المغناطيسي.

ما الولادة بالتنويم المغناطيسي؟

الولادة بالتنويم المغناطيسي هي ممارسة للولادة تجمع بين التنويم المغناطيسي الذاتي وطرق الاسترخاء لمساعدة الأم على الشعور بالاستعداد الجسدي والعاطفي والروحي للولادة، مع تقليل شعورها بالخوف والقلق وعدم الراحة.

بينما تختلف برامج معينة، فإن برامج الولادة بالتنويم المغناطيسي عادةً ما تُعلم المشاركات كيفية إرخاء الجسم وتنظيم الأحاسيس أثناء المخاض باستخدام مزيج من الموسيقى والصور والتفكير الإيجابي واللغة. بينما كان المفهوم الأساسي موجودًا منذ سنوات، تم تقديم المصطلح الدقيق في كتاب الولادة بالتنويم المغناطيسي: الاحتفاء بالحياة لأخصائية العلاج بالتنويم المغناطيسي ماري مونغان عام 1989  وقد استندت في هذه المعتقدات إلى المؤيدين الأوائل لـ “الولادة الطبيعية”، الدكتور جوناثان داي والدكتور غرانتلي ديك ريد.

يتمثل المفهوم في أنه عندما يكون الجسد والعقل هادئين تمامًا، فقد تحدث الولادة بشكل أسرع وبدون ألم؛ لأن الجسم لا يقاوم العملية الطبيعية.

كيف تتم الولادة بالتنويم المغناطيسي؟

يمكن أن يساعد التنويم المغناطيسي النساء أثناء الولادة في التغلب على “متلازمة الخوف والتوتر والألم”، والتي تجعل الولادة أكثر صعوبة، تؤدي هذه الحالة إلى تدفق الدم بعيدًا عن الأعضاء غير الأساسية مثل الرحم باتجاه مجموعات العضلات الكبيرة في الساقين وقد أكد الخبراء أن الاسترخاء الناجم عن التنويم المغناطيسي يمكن أن يمنع حدوث ذلك.

مع استخدام التنويم المغناطيسي، قد تشعر المرأة بحالة من الاسترخاء العميق في جسدها، مما يسمح للعضلات بالعمل كما ينبغي أثناء المخاض. وهي تقارن هذه الحالة بأحلام اليقظة أو الانغماس في قراءة كتاب أو مشاهدة فيلم. تقول النساء اللاتي جربن هذا النهج أنهن يشعرن بالراحة والسلام والوعي والسيطرة.

أساليب الولادة بالتنويم المغناطيسي

تكمن قوة الإيحاء في صميم إجراء التنويم المغناطيسي. تستخدم المرأة التي تمر بحالة مخاض التأكيدات والأفكار والتصورات الإيجابية لتهدئة جسدها وتوجيه أفكارها وإدارة تنفسها. يمكنها القيام بذلك بمفردها (التنويم المغناطيسي الذاتي) أو بمساعدة معالج التنويم المغناطيسي. تشمل الطرق الأخرى التحكم في التنفس والتركيز على الأفكار والكلمات الإيجابية.

مزايا الولادة بالتنويم المغناطيسي

  • يمكنك من البقاء منتبهة ومستيقظة
  • يمنح شعوراً بالسيطرة
  • يساعد على تقليل التوتر والقلق أثناء الولادة
  • أثناء المخاض، يمكن أن يمنح شعوراً بالراحة والاسترخاء
  • يحسن تجربة ما بعد الولادة
  • طريقة طبيعية للتخفيف من الألم. ليس هناك أدوية قد تضرك أو تضر طفلك

أساطير التنويم المغناطيسي

هناك العديد من الأساطير حول العديد من الأساليب المتاحة لمساعدتك على ولادة طفلك، بما في ذلك الولادة بالتنويم المغناطيسي. فيما يلي بعض هذه الأساطير وحقيقتها:

  • يساهم التنويم المغناطيسي في ولادة بدون ألم

في حين أن الولادة بالتنويم المغناطيسي مفيدة في مساعدة الأمهات أثناء المخاض من خلال استخدام طرق التنفس التي تهدف إلى زيادة الأكسجين في الدم وتعزيز المواد الكيميائية الرئيسية المسكنة للألم والمساعدة على الاسترخاء داخل الجسم، إلا أن هذه الطريقة لا تضمن للجميع ولادة خالية من الألم. الألم هو تجربة ذاتية، وما تعده امرأة مؤلماً قد لا يُمثل شيئًا للأخرى.

  • التنويم المغناطيسي للهيبيين

قد يساهم هذا المصطلح في عزوف بعض النساء عن تجربة هذه الطريقة في الولادة؛ لأنه يشير إلى أن “الهيبيين” فقط هم من سيستفيدون منها – فالكلمة تستحضر أفكار البخور والترانيم، ولكن هذا يجانب الصواب تماماً. تتجذر مفاهيم الولادة بالتنويم المغناطيسي في بيولوجيا جسم الإنسان.

  • الولادة بالتنويم المغناطيسي مخصصة للولادات الطبيعية فقط

خلافًا للاعتقاد الشائع، فإن الولادة بالتنويم المغناطيسي فعَّالة لأنواع مختلفة من الولادات، وليس فقط الولادات الطبيعية أو في الولادات في الماء. بالطبع، إذا كان هذا هو المفهوم الذي تقصدينه، فستكون الأساليب مفيدة للغاية. وتجدر الإشارة إلى أنه حتى لو اخترتِ الولادة القيصرية، فإن المهارات والأساليب التي ستكتسبينها في التدريب على الولادة بالتنويم المغناطيسي ستكون مفيدة. سترغبين دائمًا في مقابلة طفلك بهدوء واسترخاء وراحة.

  • سوف تكونين منومة مغناطيسيًا

هذا مفهوم خاطئ واسع الانتشار، ورغم أنه من المفهوم أن الناس قد يربطون الولادة بالتنويم المغناطيسي بالتنويم المغناطيسي، إلا أنهما شيئان مختلفان. الولادة بالتنويم المغناطيسي هي برنامج تعليمي لما قبل الولادة قائم على الأدلة والمنطق والعلم، حيث إنه مصمم لمساعدة النساء على المرور بتجربة ولادة ممتعة للغاية. في الواقع، لا علاقة للولادة بالتنويم المغناطيسي بالتنويم المغناطيسي.

  • الولادة بالتنويم المغناطيسي مخصصة لنوع معين من الأشخاص أو المواليد

المعيار الوحيد الذي يجعلك مؤهلة للولادة بالتنويم المغناطيسي هو الحمل. إنها حقًا مناسبة لجميع أنواع النساء وجميع أنواع المواليد، سواء كان طفلك الأول أو الرابع. لا يهم مكان القيام بذلك أو توقيته

إذا كنت ترغبين في الولادة بالتنويم المغناطيسي، فاستشيري طبيبك أو القابلة عن الدورات التي تقام في منطقتك. هناك أيضًا عدد من الموارد المتاحة عبر الإنترنت.  حتى لو لم تسر عملية الولادة كما هو مخطط لها،  فقد تكون الأساليب التي تتعلمينها في جلسات الولادة بالتنويم المغناطيسي مفيدة لك لفترة طويلة بعد فترة الحمل.

المنشورات ذات الصلة

رعاية الحمل

رعاية الحمل

عرض التفاصيل
سرطان المبيض

سرطان المبيض

عرض التفاصيل
كيفية التأقلم مع مشكلة الإجهاض

كيفية التأقلم مع مشكلة الإجهاض

عرض التفاصيل
شهر التوعية بسرطان الثدي

شهر التوعية بسرطان الثدي

عرض التفاصيل
الولادة

الولادة

عرض التفاصيل