ما هي البواسير؟      

البواسير عبارة عن أوردة منتفخة في فتحة الشرج والمستقيم السفلي تشبه الدوالي. هناك عدة أسباب تؤدي لحدوث البواسير، إلا أن السبب قد يكون غالبًا غير معروف.

  • قد تنتج عن الإجهاد أثناء التبرز أو من الضغط المتزايد على هذه الأوردة أثناء الحمل. قد توجد البواسير داخل المستقيم (البواسير الداخلية)، أو قد تتطور تحت الجلد حول فتحة الشرج (البواسير الخارجية).
  • البواسير شائعة جدا. ما يقرب من ثلاثة من كل أربعة بالغين يعانون من البواسير من وقت لآخر، وفي بعض الأحيان لا تسبب أي أعراض ولكن في أوقات أخرى
  • تسبب الحكة وعدم الراحة والنزيف.
    في بعض الأحيان، قد تتشكل جلطة في البواسير (البواسير المخثورة)، وهي ليست خطيرة ولكنها قد تكون مؤلمة للغاية وتحتاج في بعض الأحيان إلى أن يتم قطعها وتجفيفها.
  • لحسن الحظ، تتوفر العديد من الخيارات الفعالة لعلاج البواسير، ويمكن للكثير من الأشخاص أن يتخلصوا من الأعراض بالعلاجات المنزلية وتغيير نمط الحياة.

ما هي الاعراض؟

قد تتضمن علامات وأعراض البواسير ما يلي:   

  • نزيف غير مؤلم أثناء التبرز – قد تلاحظ وجود كميات صغيرة من الدم الأحمر الفاتح على مناديل الحمام أو في المرحاض.
  • حكة أو تهيج في منطقة الشرج.
  • ألم أو الشعور بعدم الارتياح.
  • انتفاخ حول فتحة الشرج.
  • كتلة بالقرب من فتحة الشرج، قد تكون حساسة أو مؤلمة (قد تكون البواسير المخثورة).

تعتمد أعراض البواسير عادةً على موضعها:

  • البواسير الداخلية: تقع داخل المستقيم. عادة لا يمكن للمريض رؤية هذه البواسير أو الشعور بها، ونادرًا ما تسبب عدم الارتياح. لكن الإجهاد أو التهيج عند تمرير البراز يمكن أن يتلف سطح البواسير ويسبب النزيف. في بعض الأحيان، يمكن أن يدفع الإجهاد البواسير الداخلية من خلال فتحة الشرج.، وتعرف عندئذ بالبواسير البارزة أو المتساقطة ويمكن أن يسبب الألم والتهيج.
  • البواسير الخارجية: تكون تحت الجلد حول فتحة الشرج. عندما تتهيج، يمكن للبواسير الخارجية أن تسبب الحكة أو النزيف.
  • البواسير المخثورة: في بعض الأحيان قد يتجمع الدم في البواسير الخارجية وتشكل جلطة (خثرة) يمكن أن تؤدي إلى ألم شديد وتورم والتهاب وكتلة صلبة بالقرب من فتحة الشرج.

متى تذهب إلى الطبيب؟      

النزيف أثناء التبرز هو أكثر علامات البواسير شيوعًا. يمكن للطبيب إجراء فحص بدني وإجراء اختبارات أخرى لتأكيد الإصابة بالبواسير واستبعاد الحالات أو الأمراض الأكثر خطورة.

تحدث أيضًا إلى الطبيب إذا كنت تعلم أنك مصاب بالبواسير وأنها تسبب الألم، أو تنزف بشكل متكرر أو مفرط أو لا تتحسن بالعلاجات المنزلية.

لا تفترض أن نزيف المستقيم ناتج عن البواسير، خاصة إذا كان عمرك يزيد عن 40 عامًا. يمكن أن يحدث نزيف المستقيم مع أمراض أخرى، بما في ذلك سرطان القولون والمستقيم وسرطان الشرج.

إذا كنت تعاني من نزيف مع تغير ملحوظ في عادات الأمعاء أو إذا تغير لون البراز أو قوامه، فاستشر الطبيب. يمكن أن تشير هذه الأنواع من البراز إلى نزيف أكثر انتشارًا في مكان آخر في الجهاز الهضمي.

أطلب رعاية الطوارئ إذا كنت تعاني من كميات كبيرة من نزيف المستقيم أو الدوار أو الدوخة أو الإغماء.

ما هي أسباب البواسير؟

تميل الأوردة حول فتحة الشرج إلى التمدد تحت الضغط وقد تنتفخ أو تتورم. يمكن أن تتكون الأوردة المتورمة (البواسير) من زيادة الضغط في أسفل المستقيم بسبب:

  • الإجهاد أثناء التبرز.
  • الجلوس لفترات طويلة على المرحاض.
  • الإسهال أو الإمساك المزمن.
  • البدانة.
  • الحمل.
  • الجماع الشرجي.
  • النظام الغذائي منخفض الألياف.
  • تزداد احتمالية الإصابة بالبواسير مع تقدم العمر لأن الأنسجة التي تدعم الأوردة في المستقيم والشرج يمكن أن تضعف وتتمدد.

عوامل الخطر      

يكون الشخص أكثر عرضة للإصابة بالبواسير مع تقدم العمر، وذلك لأن الأنسجة التي تدعم الأوردة في المستقيم والشرج يمكن أن تضعف وتتمدد. يمكن أن يحدث هذا أيضًا في حالة الحمل، لأن وزن الطفل يضغط على منطقة الشرج.      

ما هي مضاعفات البواسير؟      

مضاعفات البواسير نادرة جدًا ولكنها تشمل:

  • فقر الدم: نادرًا ما يتسبب فقدان الدم المزمن الناتج عن البواسير في الإصابة بفقر الدم، وذلك لعدم وجود ما يكفي من خلايا الدم الحمراء السليمة لنقل الأكسجين إلى خلايا الجسم.
  • الباسور المختنق: إذا انقطع تدفق الدم عن البواسير الداخلية، فقد “تخنق” البواسير، وهذا سبب آخر للألم الشديد.

الوقاية    

أفضل طريقة للوقاية من البواسير هي الحفاظ على البراز لينًا حتى يمر بسهولة، وللوقاية من البواسير وتقليل أعراضها، اتبع النصائح التالية:

  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف: تناول الكثير من الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة. يؤدي القيام بذلك إلى تليين البراز وزيادة حجمه، مما يساعد على تجنب الإجهاد الذي قد يسبب البواسير. أضف الألياف إلى نظامك الغذائي ببطء لتجنب مشاكل الغازات.
  • شُرب الكثير من السوائل: اشرب ستة إلى ثمانية أكواب من الماء والسوائل الأخرى (غير الكحول) كل يوم للمساعدة في الحفاظ على ليونة البراز.
  • تناول المكملات الغذائية المحتوية على الألياف: معظم الناس لا يحصلون على كمية كافية من الألياف الموصي بها – 25 جرامًا يوميًا للنساء و38 جرامًا يوميًا للرجال – في نظامهم الغذائي. أظهرت الدراسات أن مكملات الألياف التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل ميتاميوسيل (Metamucil)والسيتروسيل (Citrucel)، تعمل على تحسين الأعراض العامة ونزيف البواسير. تساعد هذه المنتجات في الحفاظ على البراز لينًا ومنتظمًا. إذا كنت تستخدم لمكملات الغذائية المحتوية على الألياف، فتأكد من شرب ما لا يقل عن ثمانية أكواب من الماء أو سوائل أخرى كل يوم، وإلا فإن المكملات قد تسبب الإمساك أو تزيده سوءًا.
  • تجنب الإجهاد: شكل الإجهاد وحبس النفس أثناء محاولة التبرز ضغطًا أكبر على الأوردة في المستقيم السفلي.
  • الذهاب إلى الحمام بمجرد الشعور بالحاجة للتبرز: ذا انتظرت قبل التبرز وزالت الحاجة لذلك، فقد يجف البراز ويصبح مروره أصعب.

المنشورات ذات الصلة

الأكل والإصابة بالارتجاع المعدي في الموسم الاحتفالي

الأكل والإصابة بالارتجاع المعدي في الموسم الاحتفالي

عرض التفاصيل
داء الارتداد المعدي المريئي

داء الارتداد المعدي المريئي

عرض التفاصيل
جراحة المرارة

جراحة المرارة

عرض التفاصيل
جراحة الغدد الصماء

جراحة الغدد الصماء

عرض التفاصيل
جراحة القولون والمستقيم

جراحة القولون والمستقيم

عرض التفاصيل
سرطان القولون والمستقيم: عوامل الخطر وطرق الوقاية

سرطان القولون والمستقيم: عوامل الخطر وطرق الوقاية

عرض التفاصيل